نشرت تحت تصنيف خواطر

رحلة ماطرة

الخميس الماضي الساعة الخامسة والنصف مساءاً  قررنا الذهاب من مدينة الطائف إلى مدينة جدة كان الجو غائما وماإن وصلنا إلى الجبل (طريق الكر )إلا وأمطرت السماء كان مطرا غريرا وصاحب المطر الغزير ضباب كثيف وكانت مصابيح الإضاءة لاتعمل كانت الرؤية في هذه الأجواء صعبة للغاية وتكاد تكون منعدمة وعندما انتهينا من طريق الكر كانت الأجواء ممتازة ومصابيح الإضاءة تعمل شعرت أن هذه الرحلة تتشابه كثيرا مع حياتنا تمر في حياتنا كثيرمن المواقف تجعلنا نتكدر وتمنعنا من الرؤية بشكل جيد وتدخلنا في دوامة حزن شعرت ان في هذه المواقف علينا الصبر والمقاومة لأن الله وضعنا في هذه المواقف وهو عالم أننا قادرون على تجاوزها ولأنه دائما يخبئ لنا أشياء جميلة فقط علينا أن ندعوه ونحن موقنون بالإجابة ونفوض أمرنا له يارب فوضت أمري لك فيسر لي كل أموري .

الإعلانات

المعلق:

خريجة ادارة اعمال هاوية كروشيه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s